2803888 08 (+972) - 2807011 08 (+972)
598070118 (+972 )

بيان صحفي بمناسبة اليوم المعاق العالمي

آخر تحديث: الخميس، 03 ديسمبر 2015

في الثالث من ديسمبر من كل عام تحتفل كافة دول العالم بيوم المعاق العالمي، الذي أقرته الأمم المتحدة منذ عام 1992م؛ لدعم الأشخاص ذوي الإعاقة، وتعزيز الوعي المجتمعي بقضاياهم وحقوقهم، والعمل على إدماجهم في الحياة السياسية والاقتصادية والثقافية بمجتمعاتهم.

ويمثل اليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقة فرصة لإثارة قضيتهم، والمطالبة في حقوقهم التي نادت بها الجمعية العامة للأمم المتحدة، وتتمثل في تمتع الأشخاص ذوي الإعاقة الكامل والمتكافئ بحقوق الإنسان، والمشاركة المجتمعية، بجانب حقوقهم الأساسية_ الغذاء والتعليم والعمل والحصول على الخدمات الصحية.

ويشير التقرير الدولي حول الإعاقة الصادر عن منظمة الصحة العالمية (WHO) والبنك الدولي لعام 2011م  إلى أن أكثر من مليار شخص في العالم لديهم شكل من الإعاقة، أي ما يمثل 15% من سكان العالم، ومنهم يواجهون صعوبات كبيرة في حياتهم تحول دون مشاركتهم في مجتمعاتهم.

تعد فلسطين من الدول التي ترتفع بها نسبة الأشخاص ذوي الإعاقة، حيث تشير إحصاءات عام 2014م الصادرة عن الجهاز المركزي للإحصاء في فلسطين إلى حوالي (1134) فرداً من المصابين في العدوان الأخير على قطاع غزة يتوقع إصابتهم بإعاقة واحدة على الأقل، وهم يشكلون حوالي 10% من مجمل الأفراد المصابين في العدوان والبالغ عددهم (11232) مصاباَ، وأظهرت الإحصاءات أن الإعاقة الحركية هي أكثر الأنواع انتشاراً في فلسطين لظروف المجتمع الفلسطيني.

وتعد جمعية الحق في الحياة من الجمعيات الخيرية الرائدة في رعاية وتقديم خدمات التعليم والتدريب والتأهيل لمصابين متلازمة داون والتوحد، حيث تشير الأرقام إلى تزايد في أعدادهم في قطاع غزة، فبلغ عدد الأشخاص المصابين بمتلازمة داون (1656) طفلاً وفقاً للمركز الإحصائي الأمريكي2004 ، في حين تشير نتائج الدراسة المسحية التي قام بها برنامج غزة للصحة النفسية الممولة من الإغاثة الإسلامية بالشراكة مع جمعية الحق في الحياة إلى (522) طفلاً مصاب بالتوحد.

وإننا في جمعية الحق في الحياة نطالب بما يلي:

  1. تطبيق القانون الفلسطيني الخاص بالأشخاص ذوي الإعاقة، والذي ينص بتشغيل نسبة 5% من المعاقين من عدد العاملين فيها.
  2. توفير التعليم المجاني للمعاقين في الجامعات الفلسطينية.
  3. مزيد من الاهتمام بالأشخاص ذوي الإعاقة من قبل الجهات الرسمية والأهلية، والعمل على تنفيذ مشاريع تؤمن لهم حياة اجتماعية مستقرة.
  4. العمل على منح ذوي الإعاقة كامل حقوقهم المشروعة التي كفلها لهم القانون.
  5. تقديم الدعم للجمعيات والمراكز التي تهتم برعاية الأشخاص ذوي الإعاقة.